عربي   Home  Comparison  Play List  Print List   Need Lyrics  Activate  Your Letters  Subscribe   Take a Quiz  RSSNot a member or Member but not activated
Contact Us
Ah Ya Salam  
 
Death of Muhamad Abdel Mutaleb
1980-08-21


Album: Mahmud Darwish-Jordan
  • Songs Mahmud Darwish
  • Written by: Mahmud Darwish
  • Biography
  • Statistics
  • ^^^^^^^^^^
    vvvvvvvvvv

    Albums
      All
     Mahmud Darwish 
     Mahmud Darwish-Haifa 
     Mahmud Darwish-Jordan 
     Odeon Paris 

         General Statstics 

    Official PayPal Seal

    Site visitors


    Only members can listen to all the original songs. visit Subscribepage for more details
  • Next track on Album :Mahmud Darwish-Jordan Utelu Ala Ma Ureed,   Aberoun FiKalamen Aer.
  • Bookmark and Share

    Problems in listening? Music did not start ? click here for help:

    Khutbat Alheny Alahmar

    Mahmud Darwish

    Lyricist : Mahmud Darwish
    ونحن نودّع نيراننا، لا نردّ التّحيّة... لا تكتبوا علينا وصايا الإله الجديد، إله الحديد، ولا تطلبوا معاهدةً للسّلام من الميّتين، فلم يبق منهم أحد يبشّركم بالسّلام مع النّفس والآخرين، وكنّا هنا نعمّر أكثر، لولا بنادق إنجلترا والنّبيذ الفرنسيّ والإنفلونزا، وكنّا نعيش كما ينبغي أن نعيش برفقة شعب الغزال ونحفظ تاريخنا الشّفهيّ، وكنّا نبشّركم بالبراءة والأقحوان لكم ربّكم ولنا ربّنا، ولكم أمسكم ولنا أمسنا، والزّمان هو النّهر حين نحدّق في النّهر يغرورق الوقت فينا... ألا تحفظون قليلاً من الشّعر كي توقفوا المذبحة? ألم تولدوا من نساءٍ? ألم ترضعوا مثلنا حليب الحنين إلى أمّهاتٍ? ألم ترتدوا مثلنا أجنحة لتلتحقوا بالسّنونو. وكنّا نبشّركم بالرّبيع، فلا تشهروا الأسلحة! وفي وسعنا أن نتبادل بعض الهدايا وبعض الغناء هنا كان شعبي. هنا مات شعبي. هنا شجر الكستناء يخبّئ أرواح شعبي. سيرجع شعبي هواءً وضوءًا وماء، خذوا أرض أمّي بالسّيف، لكنّني لن أوقّع باسمي معاهدة الصّلح بين القتيل وقاتله، لن أوقّع باسمي على بيع شبرٍ من الشّوك حول حقول الذّرة وأعرف أنّي أودّع آخر شمسٍ، وألتفّ باسمي وأسقط في النّهر، أعرف أنّي أعود إلى قلب أٌمّي لتدخل، يا سيّد البيض، عصرك... فارفع على جثّتي تماثيل حرّيّةٍ لا تردّ التّحيّة، واحفر صليب الحديد على ظلّي الحجريّ، سأصعد عمّا قليلٍ أعإلى النّشيد، نشيد انتحار الجماعات حين تشيّع تاريخها للبعيد، وأطلق فيها عصافير أصواتنا: ههنا انتصر الغرباء على الملح، واختلط البحر في الغيم، وانتصر الغرباء على قشرة القمح فينا، ومدّوا الأنابيب للبرق والكهرباء هنا انتحر الصّقر غمًّا، هنا انتصر الغرباء علينا. ولم يبق شيءٌ لنا في الزّمان الجديد هنا تتبخّر أجسادنا، غيمةً غيمةً، في الفضاء هنا تتلألأ أرواحنا، نجمةً نجمةً، في فضاء النّشيد *** سيمضي زمانٌ طويلٌ ليصبح حاضرنا ماضيًا مثلنا سنمضي إلى حتفنا، أوّلاً، سندافع عن شجرٍ نرتديه وعن جرس اللّيل، عن قمرٍ، فوق أكواخنا نشتهيه وعن طيش غزلاننا سندافع، عن طين فخّارنا سندافع وعن ريشنا في جناح الأغاني الأخيرة. عمّا قليل تقيمون عالمكم فوق عالمنا: من مقابرنا تفتحون الطّريق إلى القمر الاصطناعيّ. هذا زمان الصّناعات. هذا زمان المعادن، من قطعة الفحم تبزغ شمبانيا الأقوياء... هنالك موتى ومستوطناتٌ، وموتى وبولدوزراتٌ، وموتى ومستشفياتٌ، وموتى وشاشات رادار ترصد موتى يموتون أكثر من مرّةٍ فى الحياة، وترصد موتى يعيشون بعد الممات، وموتى يربّون وحش الحضارات موتًا، وموتى يموتون كي يحملوا الأرض فوق الرّفات... إلى أين، يا سيّد البيض، تأخذ شعبي،... وشعبك? إلى أيّ هاويةٍ يأخذ الأرض هذا الرّوبوت المدجّج بالطّائرات وحامله الطّائرات، إلى أيّ هاويةٍ رحبةٍ تصعدون? لكم ما تشاؤون: روما الجديدة، إسبارطة التكنولوجيا وأيديولوجيا الجنون، ونحن، سنهرب من زمنٍ لم نهيّئ له، بعد، هاجسنا سنمضى إلى وطن الطّير سربًا من البشر السّابقين نطلّ على أرضنا من حصى أرضنا، من ثقوب الغيوم نطلّ على أرضنا، من كلام النّجوم نطلّ على أرضنا من هواء البحيرات، من زغب الذّرة الهشّ، من زهرة القبر، من ورق الحور، من كلّ شيء يحاصركم، أيّها البيض، موتى يموتون، موتى يعيشون، موتى يعودون، موتى يبوحون بالسّرّ، فلتمهلوا الأرض حتى تقول الحقيقة، كلّ الحقيقة، عنكم وعنّا... وعنّا وعنكم! *** هنالك موتى ينامون في غرفٍ سوف تبنونها هنالك موتى يزورون ماضيهم في المكان الّذي تهدمون هنالك موتى يمرّون فوق الجسور الّتي سوف تبنونها هنالك موتى يضيئون ليل الفراشات، موتى يجيئون فجرًا لكي يشربوا شايهم معكم، هادئين كما تركتهم بنادقكم، فاتركوا يا ضيوف المكان مقاعد خاليةً للمضيفين.. كي يقرؤوا عليكم شروط السّلام مع... الميّتين!
    Print Add to print listCorrect data or lyricsLyrics in MS-WORDالكلمات بصيغة PDF

    Contact Us
    ©2008- 2017 All Rights Reserved.
    0.06 Seconds