English   الرئيسية  مقارنات  قائمة إستماع  قائمة طباعة   بحاجة لكلمات  تفعيل  رسائل الزوار  الأهداف والإشتراك  اختبر معلوماتك RSSعضو غير مفعّل او زائر عادي غير مشترك في الموقع
Contact Us
Ah Ya Salam  
 
ذكرى ميلاد أسمهان
1912-02-25

  • أغاني نزار قباني
  • أغاني تأليف: نزار قباني
  • السيرة الذاتية
  • إحصائيات
  • ^^^^^^^^^^

      أحمد البيضاوي

      أحمد الحفناوي

      أحمد فؤاد حسن

      أديب الدايخ

      أسمهان

      الثلاثي جبران

      الشيخ إمام

      ام كلثوم

      ايلي شويري

      بهجة رحال

      جورج وسوف

      جوليا بطرس

      داوود حسني

      رياض السنباطي

      زكريا أحمد

      زكي ناصيف

      زياد الرحباني

      سامي الشوا

      سعاد محمد

      سميرة توفيق

      سيد درويش

      سيد مكاوي

      شادية

      شربل روحانا

      صالح عبد الحي

      صباح

      صباح فخري

      صبري مدلل

      عبد الحليم حافظ

      عبد الهادي بالخياط

      عبد الوهاب الدكالي

      عبدالله الخليع

      عزيزة جلال

      عفاف راضي

      فايزة أحمد

      فريد الاطرش

      فهد بلان

      فيروز

      كارم محمود

      كاظم الساهر

      لور دكاش

      ليلى مراد

      ماجدة الرومي

      مارسيل خليفة

      ماري جبران

      محمد الحياني

      محمد خيري

      محمد عبد المطلب

      محمد عبد الوهاب

      محمد فوزي

      محمد قنديل

      محمود درويش

      ملحم بركات

      ميادة الحناوي

      نازك

      ناظم الغزالي

      نجاة الصغيرة

      نجاة علي

      نزار قباني

      نصري شمس الدين

      نعيمة سميح

      نهاوند

      نور الهدى

      هدى سلطان

      وديع الصافي

      وردة


    vvvvvvvvvv

    ألبومات
      الكل
     نزار قباني 

         إحصائيات عامة 

    Official PayPal Seal

    زوار الموقع


    لن تستطيع الاستماع الى كل الاغاني قبل ان تكون عضوا فعالا في الموقع، الشروط مبينة في صفحة الأهداف والإشتراك
     
  • الفقرة التالية في البوم :نزار قباني قارئة الفنجان,   من يوميات كلب مثقف,   ميسون - يا ابنة العم,   التلميذ.
  • 
    Bookmark and Share

    مشاكل بالاستماع؟ الأغنية لا تعمل؟ أنقر هنا للمساعدة:

    الاستجواب

    نزار قباني

    كلمات : نزار قباني
    (1) مَنْ قَتَلَ الإمامْ ؟ المُخبِرونَ يملأونَ غرفتي مَن قتلَ الإمامْ ؟ أحذيةُ الجنودِ فوقَ رقبتي مَنْ قتلَ الإمامْ ؟ مَن طعنَ الدرويشَ صاحبَ الطريقهْ ؟ ومزَّقَ الجُبَّةَ ، والكشكولَ ، والمِسبَحَةَ الأنيقهْ ؟ يا سادَتي : لا تقلعوا أظافري بحثاً عن الحقيقهْ في جثةِ القتيلِ ، دوماً ، تسكنُ الحقيقهْ . (2) مَن قتلَ الإمامْ ؟ عساكرٌ بكاملِ السّلاحِ يدخلونْ عساكرٌ بكاملِ السّلاحِ يخرجونْ محاضِرٌ .. آلاتُ تسجيلٍ .. مصوّرونْ يا سادَتي : ما النفعُ من إفادَتي ؟ ما دمتُمْ ـ إن قلتُ وإنْ ما قلتْ ـ سوفَ تكتبونْ ما تنفعُ استغاثتي ؟ ما دمتمْ ـ إن قلتُ وإن ما قلتُ ـ سوفَ تضربونْ ما دمتمْ منذُ حكمتُمْ بلدي .. عنّي تُفَكّرونْ .. (3) لستُ شيوعيّاً ـ كما قيلَ لكمْ ـ يا سادَتي الكِرامْ ولا يمينيّاً ـ كما قيلَ لكمْ ـ يا سادَتي الكِرامْ مسقطُ رأسي في دمشقَ الشامْ .. هل واحدٌ من بينكمْ يعرفُ أينَ الشامْ ؟ هل واحدٌ من بينكم أدمنَ سُكنى الشامْ ؟ رَواهُ ماءُ الشامْ .. كَواهُ عِشقُ الشامْ ؟ تأكّدوا يا سادتي لن تجدوا في كلِّ أسواقِ الورودِ وردةً كالشامْ وفي دكاكينِ الحِلى جميعِها .. لؤلؤةً كالشامْ لن تجدوا .. مدينةً حزينةَ العينينِ مثلَ الشامْ .. (4) لستُ عميلاً قذراً ... ـ كما يقولُ مخبروكمْ ـ يا سادتي الكرامْ ولا سرقتُ قمحةً ، ولا قتلتُ نملةً ولا دخلتُ مركزَ البوليسِ يوماً .. سادتي الكرامْ يعرفُني في حارتي الصغيرُ والكبيرْ يعرفُني الأطفالُ ، والأشجارُ ، والحَمامْ وأنبياءُ اللهِ يعرفونني عليهمْ الصلاةُ والسلامْ الصلواتُ الخمسُ .. لا أقطعُها يا سادتي الكرامْ .. وخطبةُ الجمعةِ لا تفوتُني .. يا سادتي الكرامْ .. من ربعِ قرنٍ وأنا أمارسُ الركوعَ والسجودْ أمارسُ القيامَ والقعودْ أمارسُ التشخيصَ خلفَ حضرةِ الإمامْ يقولُ : ( اللهمَّ إمحقْ دولةَ اليهودْ ) أقولُ : ( اللهمَّ إمحقْ دولةَ اليهودْ ) يقولُ : ( اللهمَّ شتّتْ شملَهمْ ) أقولُ : ( اللهمَّ شتّتْ شملَهمْ ) يقولُ : ( اللهمَّ إقطعْ نَسلَهُمْ ) أقولُ : ( اللهمَّ إقطعْ نسلهُمْ ) يقولُ : (أغرقْ حرثَهم وزرعَهمْ ) أقولُ : (أغرقْ حرثَهمْ وزرعَهمْ ) وهكذا .. يا سادتي الكرامْ قضيتُ عشرينَ سنهْ .. أعيشُ في حظيرةِ الأغنامْ أعلفُ كالأغنامْ أنامُ كالأغنامْ أبولُ كالأغنامْ أدورُ كحبّةٍ في مسبحةِ الإمامْ لا عقلَ لي .. لا رأسَ .. لا أقدامْ .. أستنشقُ الزكامَ من لحيتِه .. والسُّلَّ في العظامْ .. قضيتُ عشرينَ سنهْ مُكَوَّماً كرزمةِ القشِّ على السجّادةِ الحمراءْ أُجلَدُ كلَّ جمعةٍ بخطبةٍ غرّاءْ أبتلعُ البيانَ ، والبديعَ ، والقصائدَ العصماءْ أبتلعُ الهُراءْ عشرينَ عاماً .. وأنا يا سادتي أسكنُ في طاحونةٍ ما طحنتْ قطُّ سوى الهواءْ (5) يا سادتي بخنجَري هذا الذي تَرَوْنَهُ طعنتُهُ بالصدرِ والرقبهْ طعنتُه في عقلهِ المنخورِ مثلَ الخشبهْ طعنتُه باسمي أنا .. واسمِ الملايينِ من الأغنامْ يا سادتي : أعرفُ أنَّ تُهمَتي عقابُها الإعدامْ لكنّني قتلتُ إذ قتلتُهُ كلَّ الصراصيرِ التي تنشدُ في الظلامْ والمستريحينَ على أرصفةِ الأحلامْ قتلتُ إذْ قتلتُهُ .. كلَّ الطفيليّاتِ في حديقةِ الإسلامْ كلَّ الذينَ يطلبونَ الرزقَ من دُكّانةِ الإسلامْ قتلتُ إذْ قتلتُهُ ، يا سادتي الكرامْ كلَّ الذينَ منذُ ألفِ عامْ .. يَزْنُونَ بالكلامْ ...
    طباعة مبسطة أضف لقائمة الطباعةإكمال معلومات أو كلمات الاغنيةالكلمات بصيغة ووردالكلمات بصيغة PDF
    

    Contact Us
    ©2008- 2017 All Rights Reserved.
    0.05 Seconds