السيرة الذاتية : أبو فراس الحمداني
 English   الرئيسية  مقارنات  قائمة إستماع  قائمة طباعة  كلمات بلغتين   بحاجة لكلمات  تفعيل  رسائل الزوار  الأهداف والإشتراك  اختبر معلوماتك  RSSNot a member
Contact Us
Ah Ya Salam  
 


أبو فراس الحمداني
  • أغاني تأليف: أبو فراس الحمداني
  • السيرة الذاتية
  • ^^^^^^^^^^

      أحمد البيضاوي

      أحمد الحفناوي

      أحمد فؤاد حسن

      أديب الدايخ

      أسمهان

      الثلاثي جبران

      الشيخ إمام

      ام كلثوم

      ايلي شويري

      بهجة رحال

      جورج وسوف

      جوليا بطرس

      داوود حسني

      رياض السنباطي

      زكي ناصيف

      زياد الرحباني

      سامي الشوا

      سعاد محمد

      سميرة توفيق

      سيد درويش

      سيد مكاوي

      شادية

      شربل روحانا

      صالح عبد الحي

      صباح

      صباح فخري

      صبري مدلل

      عبد الحليم حافظ

      عبد الهادي بالخياط

      عبد الوهاب الدكالي

      عبدالله الخليع

      عزيزة جلال

      عفاف راضي

      فايزة أحمد

      فريد الاطرش

      فهد بلان

      فيروز

      كارم محمود

      كاظم الساهر

      ليلى مراد

      ماجدة الرومي

      مارسيل خليفة

      ماري جبران

      محمد الحياني

      محمد خيري

      محمد عبد المطلب

      محمد عبد الوهاب

      محمد فوزي

      محمد قنديل

      محمود درويش

      ملحم بركات

      ميادة الحناوي

      نازك

      ناظم الغزالي

      نجاة الصغيرة

      نجاة علي

      نزار قباني

      نصري شمس الدين

      نعيمة سميح

      نهاوند

      نور الهدى

      هدى سلطان

      وديع الصافي

      وردة


    vvvvvvvvvv


         إحصائيات عامة 
         الشاعر الاوتوماتيكي

    Official PayPal Seal

    Disclosure: AhYasalam will be compensated for hosting agreements initiated through the link displayed above

    زوار الموقع الحاليين
    لبنانيا هويدلك:صباح فخري
    سوريابالعربي - هاي كيفك سافا:شربل روحانا
    إسرائيلحرّج علي بابا:صباح فخري

    

    أبو فراس الحمداني

     

    اسمه وكنيته ونسبه :

    أبو فراس ، الحارث بن سعيد بن حمدان بن حمدون بن الحارث بن تغلب الحمداني التغلبي.

     

    ولادته :

    ولد الشاعر أبو فراس عام 320 هـ (932 م) بمدينة الموصل في العراق .

     

    نشأته :

    نشأ الشاعر أبو فراس يتيماً، وعاش في ظلّ والدته التي حدبت على تربيته، وكان ابنا عمّه السلطان ناصر الدولة وسيف الدولة، فأصبح فارس ميدان العقل والفراسة والشجاعة والرياسة، وجمع بين ريادة الشعر وقيادة العسكر، عنده هيبة الأُمراء، ولطف الشعراء، ومفاكهة الأدباء، فلا الحرب تخيفه، ولا القوافي تعصيه، واشترك في معارك ابن عمّه سيف الدولة مع الروم، وأُسر مرّتين. شاعر أمير، فارس، ابن عم سيف الدولة. له وقائع كثيرة، قاتل بها بين يدي سيف الدولة، وكان سيف الدولة يحبه ويجله ويستصحبه في غزواته ويقدمه على سائر قومه، وقلده منبج وحران وأعمالها، فكان يسكن بمنبج ويتنقل في بلاد الشام. جرح في معركة مع الروم، فأسروه وبقي في القسطنطينية أعواماً، ثم فداه سيف الدولة بأموال عظيمة.
    قال الذهبي: كانت له منبج، وتملك حمص وسار ليتملك حلب فقتل في تدمر، وقال ابن خلّكان: مات قتيلاً في صدد (على مقربة من حمص)، قتله رجال خاله سعد الدولة

     

    شعره:

    دخل التشيّع في مدينة حلب قبل عهد الحمدانين ، وانتشر وقوى فيها على عهد الحمدانين ، فقد كانوا يكرمون الأدباء والشعراء والعلماء والمحدثين ، ومن أبرز شعراء الحمدانين أبو فراس ، شاعر الشجاعة والبطولة والولاء ، فله قصائد كثيرة في الشجاعة والفروسية ، وكما له في حقّ أهل البيت ( عليهم السلام ) ، فقد ألقى قصيدته الشهيرة على جسر بغداد أنذاك ، يفضح فيها مساوئ خلفاء بني العباس ، حتّى قال المعتصم العباسي : لو خيّرنا بينها وبين مليون سيف مشهورة لاخترنا المليون سيف المشهورة على هذه القصيدة.

     

    أقوال العلماء فيه : نذكر منهم ما يلي :

    1ـ قال أبو منصور الثعالبي : كان فرد دهره ، وشمس عصره ، أدباً وفضلاً وكرماً ونبلاً ومجداً وبلاغةً وبراعةً وفروسيةً وشجاعةً ، وشعره مشهور سائر بين الحسن والجودة ، والسهولة والجزالة ، والعذوبة والفخامة ، والحلاوة والمتانة .

    2ـ قال الصاحب بن عبّاد : ( بدأ الشعر بملك وختم بملك ) ، يعني امرئ القيس وأبا فراس الحمداني .

    لم يهتم أبو فراس بجمع شعره أو تنقيحه، إلا أن ابن خالويه، وقد عاصره، جمع قصائده، ثم اهتم الثعالبي بجمع الروميات من شعره في يتيمته. وقد طبع ديوانه في بيروت سنة 1873 م، ثم في مطبعة قلفاط سنة 1900 م ببيروت أيضاً، وتعتمد الطبعتان على ما جمعه ابن خالويه، ولا تخلوان من التصحيف والتحريف. وقد نقل بعض شعره إلى اللغة الألمانية على يد المستشرق بن الورد. وأول طبعةٍ للديوان كاملاً كانت للمعهد الفرنسي بدمشق سنة 1944 م.

    وفاته :

    قتل الشاعر الحمداني  في الثامن من ربيع الأوّل 357 هـ‍ (967 م)، ودفن في قرية صدد قرب حمص في سورية، وقبره معروف يزار .

     


    Contact Us
    ©2008- 2014 All Rights Reserved.
    0.05 Seconds