السيرة الذاتية :
 English   الرئيسية  مقارنات  قائمة إستماع  قائمة طباعة   بحاجة لكلمات  تفعيل  رسائل الزوار  الأهداف والإشتراك  اختبر معلوماتك RSSعضو غير مفعّل او زائر عادي غير مشترك في الموقع
Contact Us
Ah Ya Salam  
انقر لوقف تبديل كلمات البحث للعربية 
 

  • أغاني فريد الاطرش
  • أغاني لحن: فريد الاطرش
  • السيرة الذاتية
  • نوتات (98)
  • إحصائيات

  •   أحمد البيضاوي
      أحمد الحفناوي
      أحمد فؤاد حسن
      أديب الدايخ
      أسمهان
      ام كلثوم
      إيلي شويري
      الثلاثي جبران
      الشيخ إمام
      بهجة رحال
      جورج وسوف
      جوليا بطرس
      داوود حسني
      رياض السنباطي
      زكريا أحمد
      زكي ناصيف
      زياد الرحباني
      سامي الشوا
      سعاد محمد
      سميرة توفيق
      سيد درويش
      سيد مكاوي
      شادية
      شربل روحانا
      صالح عبد الحي
      صباح
      صباح فخري
      صبري مدلل
      طوني حنا
      عبد الحليم حافظ
      عبد الغني السيد
      عبد الهادي بالخياط
      عبد الوهاب الدكالي
      عبدالله الخليع
      عزيزة جلال
      عفاف راضي
      فايزة أحمد
      فريد الاطرش
      فهد بلان
      فيروز
      كارم محمود
      كاظم الساهر
      لور دكاش
      ليلى مراد
      ماجدة الرومي
      مارسيل خليفة
      ماري جبران
      محمد الحياني
      محمد خيري
      محمد عبد المطلب
      محمد عبد الوهاب
      محمد فوزي
      محمد قنديل
      محمود درويش
      ملحم بركات
      ميادة الحناوي
      نازك
      ناظم الغزالي
      نجاة الصغيرة
      نجاة علي
      نزار قباني
      نصري شمس الدين
      نعيمة سميح
      نهاوند
      نور الهدى
      هدى سلطان
      وديع الصافي
      وردة


    ألبومات
      الكل
     أحبك إنت 
     أحلام الشباب 
     أخر كذبة 
     إزاي أنساك 
     إنت حبيبي 
     الحب الكبير 
     الخروج من الجنة 
     بلبل أفندي 
     تعال سلم 
     تقاسيم - فريد 
     جمال ودلال 
     حبيب العمر 
     حكاية العمر كله 
     رسالة غرام 
     رسالة من امرأة مجهولة 
     زمان يا حب 
     سهرة - فريد 
     شاطئ الحب 
     شهر العسل 
     عايزة أتجوز 
     عفريتة هانم 
     عهد الهوى 
     فريد 25 
     فريد الاطرش 
     قصة حبي 
     لحن الخلود 
     لحن حبي 
     ما اقدرش 
     ما تقولش لحد 
     مقابلات وحديث 
     مليش غيرك 
     من أجل حبي 
     منتهى الفرح 
     موسيقى رقصات - فريد 
     نغم في حياتي 
     نوادر فريد الاطرش 
     ودعت حبك 
     وطني 
     يوم بلا غد 

         إحصائيات عامة 

    Official PayPal Seal

    زوار الموقع
    
    فريد الاطرش
    تاريخ الميلاد: 21 نيسان (ابريل) 1917
    تاريخ الوفاة: 26 كانون أول (ديسمبر) 1974
    البلد: سوريا

      موسيقار سورى ، ترعرع في القاهرة، ترك بصمات واضحة على الموسيقى والغناء العربي.

    ينحدر فريد الأطرش من آل الأطرش، التى هاجرت من جنوب الجزيرة العربية إلى سوريا واستقر ال الاطرش في جبل الدروز جنوب سوريا والتى هى الان محافظة السويداء هذه المنطقة المسماه جبل العرب او جبل الدروز حيث إستقرّوا، وكان لهم دور مهم والاستعمار الفرنسى لسوريا الفرنسي سنة 1923 وقد قام سلطان باشا الاطرش باطلاق شرارة الثورة السورية الكبرى عام 1925 ضد الفرنسين في سوريا

    والده

    فهد فرحان إسماعيل الأطرش من جبل الدروز في سوريا، تزوج ثلاث مرات: الأولى سنة 1899 وكانت زوجته طرفة الأطرش وأنجب منها إبنه طلال، والثانية سنة 1909 وكانت زوجته علياء المنذر، وأنجب منها خمسة أولاد: ثلاثة ذكور وهم: أنور وفريد وفؤاد وبنتان وهما: وداد وآمالأسمهان. وفي السنة 1921 تزوج ميسرة الأطرش وأنجب منها أربعة اطفال: منير منيرة كرجية وإعتدال. توفي عام ودفن في مدينة السويداء في سوريا.

    والدته

    علياء حسين المنذر وهي مطربه تتمتع بصوت جميل قادر على تأدية العتابا والميجانا تأثرت بمطرب العتابااللبناني يوسف تاج الذي تابعت اسلوبه فيما بعد المطربه صباح ، توفيت سنة 1968 ودفنت في بلدة الشويت في جبل لبنان حيث كان للعائلة منزلا هناك اضافة إلى منزلهم الكبير في بلدة القريا محافظة السويداء في جبل الدروز بسوريا .

    حياة فريد الأطرش

    . عانى حرمان رؤية والده ومن اضطراره إلى التنقل والسفر منذ طفولته، من سوريا إلى القاهرة مع والدته هربا من الفرنسيين المعتزمين إعتقاله وعائلته إنتقاما لوطنية والدهم فهد الاطرش وعائلة الاطرش في الجبل الذي قاتل ضد ظلم الفرنسيين في جبل الدروز بسوريا . عاش فريد في القاهرة في حجرتين صغيرتين مع والدته عالية بنت المنذر وشقيقه فؤاد وأسمهان. إلتحق فريد بإحدى المدارس الفرنسية ((الخرنفش)) لكنه إضطر إلى تغيير اسم عائلته فأصبحت كوسا بدلاَ من الأطرش وهذا ما كان يضايقه كثيرا. ذات يوم زار المدرسة هنري هوواين فأعجب بغناء فريد وراح يشيد بعائلة الأطرش أمام أحد الأساتذة فطرد فريد من المدرسة. ثم إلحق بمدرسة البطريركية للروم الكاثوليك، إستنفدت والدته كل المال التي تملك وإنقطعت أخبار الوالد. فقررت الغناء في روض الفرح لأن العمل في الأديرة لم يعد يكفي فوافق فريد وفؤاد بشرط مرافقتها حيثما تذهب.

    حرصت والدته على بقائه في المدرسة غير أن زكي باشا أوصى به مصطفى رضا في دخوله معهد الموسيقى. فعزف فريد وتم قبوله فأحس وكأنه ولد في تلك اللحظة. إلى جانب المعهد أصبح يبيع القماش ويوزع الإعلانات من أجل إعالة الأسرة. وبعد عام بدأ بالتفتيش عن نوافذ فنية ينطلق منها حتى إلتقى بفريد غصن والمطرب إبراهيم حمودة الذي طلب منه الإنضمام إلى فرقته للعزف على العود. أقام زكي باشا حفلة يعود ريعها إلى الثوار، أطل فريد تلك الليلة على المسرح وغنى أغنية وطنية ونجح في طلته الأولى. بعد جملة من النصائح إهتدى إلى بديعة مصابني التي ألحقته مع مجموعة المغنين ونجح أخيرا في إقناعها للغناء وحده. ولكن عمله هذا لم يكن يدر عليه المال بل كانت أموره المالية تتدهور إلى الوراء. بدأ العمل في محطة شتال الأهلية حتى تقرر إمتحانه في المعهد ولسوء حظه أصيب بزكام وأصرت اللجنة على عدم تأجيله ولم يكن غريبا أن تكون النتيجة فصله من المعهد. ولكن مدحت عاصم طلب منه العزف على العود للإذاعة مرة في الإسبوع فإستشاره فريد فيما يخص الغناء خاصة بعد فشله أمام اللجنة فوافق مدحت بشرط الإمتثال أمام اللجنة وكانوا نفس الأشخاص الذين إمتحنوه سابقا إضافة إلى مدحت. غنى أغنية الليالي والموال لينتصر أخيرا ويبدأ في تسجيل أغنياته المستقلة. سجل أغنيته الأولى (يا ريتني طير لأطير حواليك) كلمات وألحان يحيى اللبابيدى فأصبح يغني في الإذاعة مرتين في الإسبوع لكن ما كان يقبضه كان زهيدا جدا.

    إستعان بفرقة موسيقية وبأشهر العازفين كأحمد الحفناوي ويعقوب طاطيوس وغيرهم وزود الفرقة بآلات غربية إضافة إلى الآلات الشرقية وسجل الأغنية الأولى وألحقها بثانية (يا بحب من غير أمل) وبعد التسجيل خرج خاسرا لكن تشجيع الجمهور عوض خسارته وعلم أن الميكروفون هو الرابط الوحيد بينه وبين الجمهور. عرف فريد عادات جميلة وعادات غير مستحبة، فكان إتصاله بالقمار شيئا من تلك العادات السيئة، أدمن على لعب الورق حتى عود نفسه على الإقلاع، وعرف أيضا حبه للخيل. ذات يوم وفيما كان في ميدان السباق راهن على حصان وكسب الجائزة وعلم في الوقت عينه بوفاة أخته أسمهان في حادث سيارة فترك موت أخته أثرا عميقا في قلبه وخيل إليه أن المقامرة بعنف ستنقذه. تعرض إلى ذبحة صدرية وبقي سجين غرفته، تسليته الوحيدة كانت التحدث مع الأصدقاء وقراءة المجلات، اعتبر أن علاجه الوحيد هو العمل. وبينما كان يكد في عمله سقط من جديد وأعتبر الأطباء سقطته هذه النهائية، ولكن في الليلة نفسها أراد الدخول إلى الحمام فكانت السقطة الثالثة وكأنها كانت لتحرك قلبه من جديد وتسترد له الحياة، فطلب منه الأطباء الراحة والرحمة لنفسه لأن قلبه يتربص به، وهكذا بعد كل ما ذاقه من تجارب وما صادف من عقبات عرف حقيقة لايتطرق إليها شك وهي أن البقاء للأصح. توفي في مستشفى الحايك في بيروت إثر أزمة قلبية وذلك نهار الخميس الواقع في 26.12.1974م 12.12.1395هـ 

    محطات فى حياته

    عام 1915 ( أو 1917)

    ولد فريد بن محمد بن فهد الأطرش بمدينة السويداء فى محافطة جبل العرب بسوريا

    عام 1917 (أو 1919)

    عادت الأسرة إلى جبل الدروز مرة أخرى بعد أن سافر محمد الأطرش بعائلته للعمل بالأناضول لفترة قصيرة ، و فى طريق العودة ولدت فى عرض البحر على ظهر باخرة يونانية آمال الأطرش ، أخت فريد و توأم روحه ، و التى عرفت بعد ذلك بإسم أسمهان

    عام 1921

    وقفت عائلة الأطرش فى جبال الدروز أمام القوات الفرنسية التى كانت تحتل أراضيها ، فخافت الأم علياء المنذر على أبنائها الثلاثة فؤاد و فريد و آمال ، فقررت أن تنتقل بهم إلى لبنان، و هناك ألحقت فريد بمدرسة سان جوزيف التى لم يتقدم فريد فيها تعليمياً بالقدر الكافى.

    عام 1923

    قررت السيدة علياء المنذر الإنتقال بإبنائها إلى القاهرة ، و لكنها عند وصولها للقنطرة لم يسمح لها بدخول الأراضى المصرية لأنها لم تكن تحمل جواز سفر ، إلا أنها استطاعت الوصول إلى الزعيم سعد باشا زغلول تليفونيا،ً الذى كان على علاقة طيبة بعائلة الأطرش ، فتوسط لها و سمح لها بدخول القاهرة ، و استقروا فيها فى شارع البحر.

    عام 1923

    ألحقت الأم ولديها الأثنين بمدرسة الفرير فى القسم المجانى بها، و و لكن كان على السيدة علياء أولاً البحث عن لقب أخر غير الأطرش صاحب السمعة المزعجة للفرنسيين، لذا أدخلت ولديها فريد و فؤاد تحت لقب كوسى، و الذى ظل يلازمهما لسنوات عدة إلى أن عرفت المدرسة بحقيقة نسبهم ، فخرجا من المدرسة، و أكمل الولدان تعليمهما فى المدرسة البطريركية للروم الكاثوليك بلقبهما الحقيقى.

    عام 1925

    بدأت تظهر مواهب فريد الصغير الذى كان مولعاً بآلة العود منذ أن كانت والدته تعزف عليه و تغنى على أوتاره، حيث كانت تعمل بملاهى روض الفرج لأعاله اولادها، ولها تسجيل على اسطوانه بيضافون ، ثم إلتحق فريد بمعهد فؤاد الأول للموسيقى الشرقية، و تعرف فيه على أستاذه الأول فى تعليم العود الموسيقار رياض السنباطى.

    عام 1929

    إلتحق فريد الأطرش بالعمل فى فرقة بديعة مصابنى ، كما عمل فى ملهى بلاتشى.

    عام 1934

    تصادف وجود الموسيقار مدحت عاصم الذى كان مديعا من الواد ز بجانب دلك كان يشغل منصب المدير الفنى للإذاعة فى ذلك الوقت ، تصادف وجوده فى معهد الموسيقى العربية و إستمع إلى عزف فريد على العود فأعجب بعزفه و صوته جداً ، و طلب منه أن يأتى للإذاعة ، وبالفعل لم يضيع فريد هذه الفرصة و التحق بالعمل فى الإذاعة المصرية.

    عام 1936

    قدم فريد فى الإذاعة أغنية يا ريتنى طير لأطير حواليك من تأليف و ألحان المؤلف الفلسطينى الساخر يحيي اللبابيدى ، و قد لفتت هذه الأغنية الأنظار إلى امكاناته الفنية. و هى الأغنية التى كان قد قدمها المطرب اللبنانى ايليا البيضة من قبل، و لكن تم منع إذاعتها تماماً لأسباب رقابية لأنها تتحدث عن العب

    عام 1937

    قدم فريد فى الإذاعة أول ألحانه إلى النور فغنى باحب من غير أمل.

    عام 1937

    تلقى فريد عرضين من الإذاعة البريطانية لتسجيل بعض الإسطوانات فى لندن، فكانت هذه أول رحلة له إلى أوروبا، و علم بعد ذلك أن التسجيل سيكون فى احد استوديوهات باريس ، فذهب إلى العنوان ، و عند دخوله وجد فرقة موسيقية كبيرة العدد ، فألقى التحية عليهم إلا أنهم لم يعيروه إهتماماً بالغاً، إلا بعد أن بدأت أنامله تعزف على أوتار عوده لتخرج أنغام بديعة أجبرت الجميع على الإنصات و الإستماع، وبعدها تقدم إليه المايسترو و أعتذر لسلوكهم معللاً أن  إن مؤلفى الموسيقى فى بلادنا شيوخ يكتسى شعرهم باللون الأبيض و لم نشاهد أبداً مؤلفاً موسيقياً فى مثل سنك

    عام 1940

    دخل فريد إلى عالم السينما مع أخته اسمهان فى أول فيلم لهما إنتصار الشباب، وأخرج الفيلم المخرج أحمد بدرخان وقام فريد بوضع ألحان أغانى الفيلم و كذلك وضع الموسيقى التصويرية له ، و اشترك فى التمثيل نخبة من أبرز نجوم السينما المصرية أنور وجدى و روحية خالد و بشارة واكيم ، و ظهرت فى هذا الفيلم أيضاً حبيبة الأيام القادمة سامية جمال لأول مرة، كراقصة ناشئة بين مجموعة الكومبارس فى مشهد الختام.

    عام 1944

    يوم 14 يوليو رحلت رفيقة الدرب و توأم روح فريد شقيقته أسمهان عن الدنيا ، و ذلك بموتها غرقاً فى احدى الترع بعدما جنحت سيارتها إلى الترعة أثناء ذهابها إلى رأس البر.

    عام 1946

    واحدة من أسوأ سنوات فريد على المستوى المادى، حيث كانت لم يكن بمقدوره دفع ايجار شقته.الا انه فى نفس العام لحن فريد كلمات الشاعر مأمون الشناوى حبيب العمر، و التى جاء لحنها معبراً عن حالة اليأس و البؤس الذى كان يمر بهما نجمنا خلال فى هذه السنة.

    وفى نفس العام تعاقدت معه إذاعة الشرق الأدنى مع فريد لتسجيل أغنية حبيب العمر و كان هذا العقد بمثابة طوق النجاة بالنسبة له، و قد كان على خلاف مع الإذاعة المصرية بسب مطالبته الدائمة بمساواته فى الأجر مع محمد عبد الوهاب.

    عام 1947

    فكر فريد فى إقتباس اسم أغنية حبيب العمر ذات النجاح الباهر ليكون عنوان فيلم سينمائى جديد ، فقرر أن يقوم بإنتاج الفيلم و لكنه لا يملك من النقود ما يكفى لذلك ، فقرر أن يجازف و أعلن عن إنتاجه لهذا الفيلم فانهالت عليه العروض من موزعى الأفلام فى الأقطار العربية من كل حدب و صوب ، و بذلك إستطاع تجميع ما يكفى و يزيد من المال لإنتاج أول أفلامه كمنتج.

    عام 1950

    قدم فريد الأطرش فى فيلم آخر كدبة مع سامية جمال أوبريت بساط الريح ، و الذى طاف فيه فى كافة البلاد العربية ، ماعدا الجزائر، و التى طالما عاتبه محبيه هناك على عدم تحليقه بالجزائر على بساط الريح.

    عام 1953

    انفصل فريد الأطرش عن سامية جمال التى ظلت معه لفترة طويلة ، و تركت بداخله ألماً كان من الصعب أن تمحيه الراقصة الجزائرية ليلى. التى تعرف عليه بعدها

    عام 1955

    قدم فريد الأطرش فيلم عهد الهوى المقتبس عن قصة غادة الكاميليا لاسكندر ديماس ، وقام فريد بدور أرمان دوفال أمام مريم فخر الدين غادة الكاميليا فى حين قام يوسف وهبى بدور الأب، و كان فريد قد تبرع بإيرادات اليوم الأول لمشوهى الحرب ، وقد حضر العرض الرئيس جمال عبد الناصر و مجلس قيادة الثورة و لم يتمكن فريد من الحضور بسبب مرضه الشديد ذلك اليوم.

    عام 1955

    أصيب فريد بأول ذبحة صدرية، والتى أصابته ليلة رأس السنة بعد أن قرأ ما كتبته أصيله هانم  والدة ملكة مصر الأولى ناريمان( والتى تقرب منها فريد بعد طلاقيها من فاروق ود.أدهم النقيب) فى احدى الجرائد بأن إبنتها لن تتزوج من فريد الأطرش و التى ذكرت على حد قولها أن الأستاذ فريد الأطرش مطرب صديق للعائلة و أن فكرة مصاهرته غير واردة و ان كان يبحث عن الشهرة فليسع إليها فى مكان آخر و ليس على حساب بنات الأسر الكريمة!!

    عام 1956

    بداية لقاء فريد و شادية فى فيلم ودعت حبك من إخراج يوسف شاهين، و كانت شرارة الحب التى اطلقت على رمال شاطئ السويس و كانت شادية فى ذلك الاوقت متزوجة من عماد حمدى ، ولكن تم الطلاق بينهما ، ولكن قصة حبهما الشهيرة لم تدم أكثر من سنة.

    عام 1957

    فيلم أنت حبيبى إخراج يوسف شاهين ، كان اللقاء الثانى و الأخير بين فريد و حبيبته فى ذلك الوقت شادية ، و الذى قدم فيه أجمل الأغانى و الألحان الخالدة التى نذكر منها أشهر دويتوهات السينما المصرية يا سلام على حبى وحبك.

    عام 1957

    قدم فريد مع الفنانة ماجدة فيلم من أجل حبى من إخراج كمال الشيخ ، و الذى قدم فيه أغنية حكاية غرامى التى كانت تحكى قصة علاقته مع شادية و التى غناها و الدموع تنحدر على وجنتيه.

    عام 1965

    نقل فريد والدته السيدة علياء المنذر إلى بيروت بناء على رغبتها لأنها كانت تعانى من إضطربات صحية متكررة فى ذلك الوقت. وقد فكر هو نفسه فى أن يقيم فى بيروت خاصة لأنه كان يعانى على حد قوله من إضطهاداً فنياً من جانب الإذاعة المصرية، حيث بدأ بالفعل فى تجهيز فيلا له هناك

    وفى هدا العام فازت اللبنانية جورجينا رزق بلقب ملكة جمال العالم ، فوضع لحناً لأغنية بإسمها، و لكن الإذاعة اللبنانية رفضت إذاعتها لأنه لم يكن مصرحاًَ بالغناء بأسماء شخصيات عامة ، فغير كلمات الأغنية ، فبعد أن كانت جورجينا .. جورجينا .. حبيناكى حبينا  لتصبح بعد التعديل حبينا .. حبينا .. حبيناكى حبينا.

    عام 1967

    قدم فريد الأطرش للمطرب عبد الحليم حافظ لحنين ليغنيهما يا ويلى من حبه يا ويلى ، زمان يا حب و قد بدأ الإثنان فى العمل على هذا التعاون ولكن أولاد الحلال أوقعا بينهما و لذلك لم يظهر هذا التعاون إلى النور

    عام 1968

    توفيت السيدة علياء المنذر والدة فريد الأطرش فى لبنان ، فتأثر فريد تأثراً كبيراً و عاد الحزن ليكون محور حياته ، لم يقدم بسبب الألم شيئاً لمدة عامين

    عام 1974

    يوم 26 ديسمبر توفى فريد الأطرش فى مستشفى بلبنان ، وكان قد وصى أخيه بأن يدفن فى مصر بجانب جثمان أخته و تؤام روحه أسمهان ، و كان له ما أراد.

    عام 1975

    يوم 25 أغسطس عرض آخر فيلم لفريد الأطرش نغم فى حياتى بعد وفاته.

     

    قدم فريد لتاريخ الفن العربى مكتبه ذاخرة بأحلى الألوان من الغناء العربى، قدم 31 فيلم ، و 300 لحناً غنائياً إلى جانب الموسيقى التصويرية و المقطوعات الموسيقية فى الأفلام ، وقد تغنى من هذه الأحان مطربين آخرين عددهم 75 نجماً من نجوم الغناء العربى.

    اشهر أقوال فريد الأطرش :

    لو لم تمت أسمهان لما لجأت لأى مطربة أخرى مهما كانت إمكانياتها .. و لكن ماذا أفعل .. إنها إرادة الله.


    Contact Us
    ©2008- 2017 All Rights Reserved.
    0.12 Seconds