السيرة الذاتية :
 English   الرئيسية  مقارنات  قائمة إستماع  قائمة طباعة   بحاجة لكلمات  تفعيل  رسائل الزوار  الأهداف والإشتراك  اختبر معلوماتك RSSعضو غير مفعّل او زائر عادي غير مشترك في الموقع
Contact Us
Ah Ya Salam  
انقر لوقف تبديل كلمات البحث للعربية 
 
ذكرى ميلاد فيروز
1935-11-21

  • أغاني إيلي شويري
  • أغاني لحن: إيلي شويري
  • أغاني تأليف: إيلي شويري
  • السيرة الذاتية
  • إحصائيات

  •   أحمد البيضاوي
      أحمد الحفناوي
      أحمد فؤاد حسن
      أديب الدايخ
      أسمهان
      ام كلثوم
      إيلي شويري
      الثلاثي جبران
      الشيخ إمام
      بهجة رحال
      جورج وسوف
      جوليا بطرس
      حمام خيري
      داوود حسني
      رياض السنباطي
      زكريا أحمد
      زكي ناصيف
      زياد الرحباني
      سامي الشوا
      سعاد محمد
      سميرة توفيق
      سيد درويش
      سيد مكاوي
      شادية
      شربل روحانا
      صالح عبد الحي
      صباح
      صباح فخري
      صبري مدلل
      طوني حنا
      عبد الحليم حافظ
      عبد الغني السيد
      عبد الهادي بالخياط
      عبد الوهاب الدكالي
      عبدالله الخليع
      عزيزة جلال
      عفاف راضي
      فايزة أحمد
      فريد الاطرش
      فهد بلان
      فيروز
      كارم محمود
      كاظم الساهر
      لور دكاش
      ليلى مراد
      ماجدة الرومي
      مارسيل خليفة
      ماري جبران
      محمد الحياني
      محمد خيري
      محمد عبد المطلب
      محمد عبد الوهاب
      محمد فوزي
      محمد قنديل
      محمود درويش
      ملحم بركات
      ميادة الحناوي
      نازك
      ناظم الغزالي
      نجاة الصغيرة
      نجاة علي
      نزار قباني
      نصري شمس الدين
      نعيمة سميح
      نهاوند
      نور الهدى
      هدى سلطان
      وديع الصافي
      وردة


    ألبومات
      الكل
     إيلي شويري 
     المحطة 
     حلوة كتير 
     من يوم ليوم 
     ميس الريم 

         إحصائيات عامة 

    Official PayPal Seal

    زوار الموقع
    
    إيلي شويري
    تاريخ الميلاد: 27 كانون أول (ديسمبر) 1939
    البلد: لبنان

    ولد ايلي شويري في بيروت في 27 ديسمبر (كانون الاول) من عام 1939.
    يفتخر ايلي شويري بكونه ولد في العصر الذهبي للفن مع محمد عبدالوهاب وامكلثوم ورياض السنباطي وعبدالحليم حافظ وكارم محمود ومحمد عبدالمطلب وفايزةاحمد وغيرهم من عمالقة الفن الذين رسموا خريطة الاغنية العربية.البداية في الكويت
    لم يكن يعلم ان حادث السير الذي تعرض له وإصابته بكسر في يده سيشكلانطلاقته الحقيقية في عالم الفن وبالتحديد في اروقة الاذاعة الكويتية عام1960 حينها دعاه صديق الى الكويت لتمضية فترة نقاهة واستجمام، وكان فيالعشرين من عمره. فجمعته الصدفة يومها بالملحن الكويتي الراحل عوض الدوخيالذي راح يشجعه على تعلم العزف على العود مع زميل له يدعى مرسي الحريري،وهو ملحن مصري كفيف.

    إلى لبنان والرحابنة
    بقي ايلي في الكويت اكثر من سنة، احيا خلالها بعضالحفلات الصغيرة وتعرف على الموسيقى الخليجية وتعلم ايقاعاتها. في منتصفعام 1962 وصلت الى الكويت فرقة «الانوار» اللبنانية ضمن جولة فنية كانتتقوم بها، وكانت تتألف من عدة مطربين لبنانيين بينهم وديع الصافي وسعادالهاشم وزكي ناصيف وتوفيق الباشا... استيقظ الحنين في نفس ايلي وقررالعودة الى بلاده بعدما حضر عرضاً للفرقة، مزوداً برسالة من احد الاصدقاءفي الكويت تطلب من موسيقي مصري يدعى جورج شمعة ويعيش في لبنان ان يدعمموهبة ايلي ويساندها. وهكذا كان. اصبح ايلي عضوا في فرقة كورال تضمه الىشمعة ونقولا الديك. فكان من ضمن الفريق المرافق لعدد من الفنانين بينهمفهد بلان ونزهة يونس.

    عام 1963 عَلِمَ شويري ان هناك تحضيرات تجري في الكواليس لإحياء مهرجانبعلبك بإشراف الموسيقي روميو لحود. فقصده في مكتبه ومن هناك اصطحبه لحودمعه في نزهة بسيارته الى الاشرفية مركز سكن شويري واعداً اياه بإعطائهدورا صغيرا في مسرحية «الشلال»... في تلك الاثناء كان الاخوان عاصي ومنصورالرحباني يبحثان عن وجوه فنية جديدة، فأعجبا بأداء ايلي على المسرح، وهكذابدأ رحلته مع الفن الاصيل معتبرا ان هذه الفرصة خولته التعرف موهبته. فشارك مع الرحابنة في 25 عملا مسرحيا بينها «الشخص» و«فخر الدين» و«الليلوالقنديل» و«صح النوم» و«دواليب الهوا» وفيلم «بياع الخواتم». ووصفهالاعلامي الراحل سعيد فريحة مؤسس دار الصياد بأنه ايقونة في معبر الرحابنة.
    ايلي شويري لم يكتف بوقوفه الى جانب الكبار فأطلق العنان لأعماله فكتب «بلدي» و«انت وانا يا ليل» من شعره وألحانه وغناء وديع الصافي.
    ويتذكر تلك الحقبة وكأنها حلم من قصص الاساطير خولته خوض اجمل التجاربالفنية، فغرف من نبع الفن ورافق زمن النبلاء مع عباقرته، فتأثر بعطرالرحابنة من رأسه حتى اخمص قدميه رافضا ان يعود الى اليقظة في لحظة ما... وهو ما زال حتى اليوم وعندما يريد التخلص من شوائب الحياة وضغطها يغمضعينيه ويسبح في ايام طفولته وفي اغاني ايليا بيضا والياس ربيز والمواويلالبغدادية التي كان يرددها في مكان حلويات كان يملكه خاله عبدو خشون فيالاشرفية ويلتقي فيه اهل الفن امثال وديع الصافي وزكية حمدان وحمد غازيوميشال خياط وغيرهم...

    »
    كنا نعيش في الفضاء الذي لا يدوسه الانسان... اصحو على صوت الأذان فيجامع البسطة الذي صار في ما بعد بمثابة المدرسة التي اتعلم منها الاداءوتقنية الصوت... لقد كنت مسحورا بالفن بالفطرة ولم اكن انوي يوما ان اتحولالى فنان
    بهذه الكلمات يصف شويري حلمه الذي كبر لاحقاً وجعله احد روّاد الاغنية في العالم العربي.

    ألانفصال عن الرحابنة
    عام 1966 تزوج ايلي شويري من عايدة ابي عاد ورزق منها ثلاث بنات: نيكولوكارول وسيلينا. واثر خلاف مع الرحابنة انفصل شويري عنهم ولجأ الى وسيلةمسموعة ليخرج ما في اعماقه من مشاعر واحاسيس ساورته بعد اندلاع الحرب عام1975 وقدم بالتعاون مع الصحافي الراحل سامي غميقة برنامج «يا الله» وهوانتقادي اجتماعي لاقى نجاحاً عبر اثير اذاعة «صوت لبنان». ثم التقىالشحرورة صباح في مسرحية «ست الكل» وكانت فاتحة خير جديدة لمسيرته الفنية،فكتب ولحن «تعلا وتتعمر يا دار» وذاع صيته وأرسلت الحكومة السورية في طلبهواخذ يحيي حفلة تلو الاخرى فتحسنت حالته المادية بعدما كان يعاني من وضعمعيشي متردٍ.
    وكان ايلي شويري اوجد شهرة اكثر من فنان، وبينهم داليدا رحمة فكتب لهامسرحية «قاووش الافراح» وغنت له «يا بلح زغلولي» التي صارت على كل شفةولسان. وكذلك غنت له ماجدة الرومي «سقط القناع» و«مين النا غيرك» و«ما زالالعمر حرامي» وتنافس كل من صباح وسميرة توفيق على اداء اغنية «اياماللولو» التي اثارت في حينه زوبعة في عالم الغناء، خصوصا ان الاولى نسبتالاغنية اليها، في حين اكدت الثانية انها كانت السبّاقة الى اختيارها. الاان الاغنية راجت بشكل لافت لدى المطربين، بعد ان ادتها كل منهما علىطريقتها.
    نسج ايلي شويري شبكة صداقات مع قلة من زملاء المهنة، ليشكلوا رفقاء الدربوبينهم الراحل فيلمون وهبي ونصري شمس الدين. الا ان الاقرب اليه هو ملحمبركات، فكانا يمضيان اياما كثيرة مع بعضهما، يتذكران فيها محطات من الماضيخصوصا اثناء ممارستهما هواية الصيد.
    وهو حاليا لا يكلّف نفسه عناء متابعة مجريات الساحة الفنية ويقول: «اليومانا مش انا وما يجري لا يعنيني ولا يثير اهتمامي. اعاني من الواقع الفنيالمتردي لا سيما وأنني جئت من حقيقة البارحة

    Contact Us
    ©2008- 2018 All Rights Reserved.
    0.09 Seconds